توفيق رباحي

Dda LHocine 1

 

بتشييع جثمان حسين آيت أحمد إلى مثواه الأخير أمس فقدت الجزائر زعيما تاريخيا ومناضلا صبورا مخلصا من طراز انقرض. أما أنا ففقدت برحيله قدوة. فقدت الرجل الذي لو كنت أحداً آخر لتمنيت أن أكونه.
لم أسمع اسم حسين آيت أحمد في حياتي إلا بعد أن وصلت إلى الجامعة وتسللت السياسة وروح الاحتجاج إلى مكامني (شكراً للكولونيل هواري بومدين ورفاقه على جهودهم الفاشلة لمسح اسمه من الوجود). أما أول وقوف لي أمام هذا الصرح فكان يوم الخميس المصادف الخامس عشر من كانون الأول (ديسمبر) 1989 في مطار الجزائر الدولي. كان ذلك يوم عودته من منفاه في سويسرا وقد كُلفت، وأنا متخرج حديثا وفي شهوري الأولى من العمل كصحافي، بتغطية ذلك الحدث العظيم. أذكر أنني وقفت مذهولا أمام رجل رأيت فيه من الأناقة والحركة والتواضع ما سحرني. لم أقترب منه كثيرا في ذلك اليوم بحكم الإرباك الذي ساد المكان وكثرة الصحافيين وإجراءات الأمن والبروتوكول، إضافة إلى سبب آخر هو حيائي من نفسي على جهلي بالرجل كل هذه السنين.

Karim Arib

 

قال محافظ المهرجان الثقافي الوطني للموسيقى والأغنية الأمازيغية، كريم عريب، إن المهرجان حقق أهدافه في اكتشاف المواهب والحفاظ على التراث الأمازيغي، ورغم سياسة ترشيد النفقات المتبعة حاليا من قبل وزارة الثقافة، إلا أن المهرجان حافظ على مستواه الفني. وذكر غريب في حوار مع “الخبر”، أن المهرجان يحاول الحفاظ على التراث والهوية الأمازيغية

Kinzelbach Sila 2015

 

ستحل الكاتبة والناشرة الألمانية دوناتا كينسل باخ بالجزائر بداية نوفمبر المقبل، للمشاركة في فعاليات الطبعة العشرين للصالون الدولي للكتاب، بعملها الجديد حول الأدب المغاربي، الذي صدر كسابقه عن دار نشر “كينسل باخ فيرتاغ” بألمانيا، تحت عنوان “الجزائر البلد الجذاب”، في إطار تطوير الأدب المغاربي وإيصال صوته خارج الحدود الجغرافية، وتنظم بيعا بالإهداء في اليوم نفسه

يدور موضوع الكتاب حول أهمية الجزائر في شمال إفريقيا، كونها من أوسع الدول على مستوى القارة، كما ستحاول التعريف بها وبأدبائها، فعلى حد قولها “إذا تحدثنا عن الجزائر نذكر فقط مائة واثنين وثلاثين عاما من الاستعمار الفرنسي والآثار السيئة التي تركها، بينما تعتبر الجزائر كبلد لديه مستقبل زاهر في السياحة ويحمل في طيات ذاكرته ملاحم تاريخية عظيمة ويزخر بعدد كبير من المثقفين”.

تحاول سفيرة الأدب المغاربي في ألمانيا، من خلال الكتاب، إظهار الصورتين عن الجزائر، الأولى تلك التي رسمها الألمان عن الجزائر لعدم زيارتهم لها رغم قصر المسافة بين البلدين، والصورة التي شهدتها خلال زيارتها العام الماضي للعاصمة. بالإضافة إلى اهتمامها بالتأليف عن الأدب المغاربي والجزائري على الخصوص، فقد ترجمت الناشرة ما يقارب المائة عنوان لكتاب مغاربة يكتبون باللغة الفرنسية، خلال ثلاثين سنة من افتتاحها لدار النشر التي تختص في الأدب في كل من الجزائر والمغرب وتونس. وتقول الكاتبة في تصريحها لـ”الخبر”: “مباشرة بعد تخرجي من جامعة “جوهانس غوتن بورغتعرفت شخصيا على الكثير من الكتاب الجزائريين واعتبرتهم أصدقاء، ككاتب ياسين، الطاهر جاووت، رشيد بوجدرة وياسمينة خضرا وغيرهم”، مضيفة أن اختيارها لهذا الأدب ليس فقط إعجابا، بل تعتبره هواية، مثلما صرحت خلال مشاركتها في صالون الكتاب ببلدية ماينز الألمانية سنة 2013.

 

Algerische Nationalhymne Kassaman Moufdi Zakaria

Kassaman (aus Arabisch: قسما‎ ;Wir geloben‘) ist die Nationalhymne von Algerien. Sie wurde 1963 kurz nach der Unabhängigkeit von Frankreich (5.7.1962) angenommen. Der algerische Dichter den Text 1956 im Gefängnis während der französischen Kolonialzeit und des Algerienkriegs (1954-1962). Der Ägypter Mohamed Fawzi komponierte die Musik.

Moufdi Zakaria Messali Hadj الى في سبيل الاستقلال والحرية

 

Fidaou el Djazair (فداء الجزائر; auf Arabisch) ist ein Gedicht und ein algerisches Volkslied, das vom berühmten algerischen Dichter Moufdi Zakaria am 17. November 1936 geschrieben.

التقطت عام 1892

صورة نادرة لأول جزائري هاجر لأمريكا !

ALGRIEN AU MUSE DES MIGRANTS NEW YORK

 

 

 

تبين صورة نادرة التقطها المصور الأمريكي الشهير "أوغوست شرمان" في عام 1892لأحد الجزائريين الأوائل الذين هاجروا إلا الولايات المتحدة الأمريكية إن لم يكن الأول على الإطلاق.

 

ALGRIEN AU MUSE DES MIGRANTS NEW YORK 1

 

بملامحه السمراء الداكنة مرتديا "الشاش" على رأسه وبرنوسه الأبيض وصل هذا الجزائري، الذي لا يعرف أحد اسمه في عام 1892، بعد ست سنوات فقط من الافتتاح الرسمي لتمثال الحرية الشهير في 28 أكتوبر 1886.

 

ALGRIEN AU MUSE DES MIGRANTS NEW YORK 2

 

وتزين هذه الصورة جدران متحف المهاجرين جنبا إلى جنب مع الآلاف من الصور للمهاجرين الآخرين الذين جاءوا إلى هذه الجزيرة عند مصب نهر هدسون، وأقل من كيلومتر واحد إلى الشمال من تمثال الحرية في نيويورك.

 

 

ALGRIEN AU MUSE DES MIGRANTS NEW YORK 3

 

 

(Quelle elkhabar.com)

Ouyahia 1

 

قال أحمد أويحيى الأمين العام بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطي، خلال أشغال لقاء شباب وإطارات "الأرندي" بزرالدة غرب العاصمة، اليوم، أن الجزائر لن تسمح بالتدخل في شؤونها الداخلية متهما فئة لم يذكرها بالإسم بالإستنجاد بالصهاينة لتدمير الجزائر.

وقال الأمين العام بالنيابة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، أن بلادنا تواجه تحديات داخليا وخارجية وذكر أحمد أويحيى بأن الجزائر فقدت 50 بالمائة من مداخيلها جراء تراجع أسعار النفط وشدد نفس المتحدث بأن الجزائر ورغم كل شيئ بمنأى عن الفوضى التي عاشتها دول الجوار وذلك بفضل يقضة مصالح الأمن. واعتبر الأمين العام للأرندي ديمقراطية المرحلة الإنتقالية التي ينادي بها البعض خيار

 

mezrag Boutef 1

 

في بيان أشبه برسالة اعتذار من رئيس الجمهورية، أعلن أمير تنظيم ما كان يسمى بـ”الجيش الإسلامي للإنقاذ”، مدني مزراڤ، أمس، عن “تراجعه” عن التصريحات التي أدلى بها في مقابلة تلفزيونية بثتها قناة “الوطن” الخاصة، سهرة السبت الماضي، والتي تهجم فيها على شخص الرئيس بوتفليقة.

قال مزراڤ، الذي استرسل في تبرير اعتذاره بالتذكير بما يتعرض له من حملة إعلامية، وتحميله مسؤولية المتابعة القضائية ثم غلق مقرات قناة “الوطن، فضلا عن دعوات لتوقيفه وجرجرته أمام القضاء، بـ”تهمة المساس بشخص الرئيس: “حتى أبطل كيد الكائدين وأفشل مؤامراتهم، وأساهم في إبعاد الجزائر عن كل الأخطار التي تهددها.. قررت أن أتراجع عن الرد الشديد الذي وعدت به.. وأكتب بدلا منه رسالة هادفة صادقة قوية، أنصح فيها السيد الرئيس، وأذكره بالعهد والميثاق، وأقترح خطوات جادة، نستدرك بها ما فات، وتساعدنا على تحقيق ما هو آت”.

Template Settings

Color

For each color, the params below will be given default values
Blue Oranges Red

Body

Background Color
Text Color

Header

Background Color

Spotlight3

Background Color

Spotlight4

Background Color

Spotlight5

Background Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction